الرئيسية > أخبار العالم  >  تلقيح المهاجرين في ا...

تلقيح المهاجرين في اليونان

التاريخ: 2021-06-05 09:21:30
تلقيح المهاجرين في اليونان

بدأت اليونان حملة تلقيح في مخيمات المهاجرين على الجزر اليونانية شمال بحر إيجه، لاسيما ليسبوس وساموس وخيوس.

اللقاح المُختار هو "جونسون أند جونسون"، سيعطى للمهاجرين أيام الخميس والجمعة، بإشراف فرق متخصصة مبعوثة من أثينا.

في مخيم كارا تيبي Kara Tepe على جزيرة ليسبوس، ومخيم فيال Vial على خيوس ومخيم فاثي Vathy على ساموس، بدأت حملة تلقيح ضد فيروس كورونا، بإشراف هيكل الصحة العامة اليوناني (التابع لوزارة الصحة). أكمل بالأسفل 

 

 

 

ستوفر السلطات جرع لقاحات شركة "جونسون أند جونسون" الأمريكية Johnson & Johnson، جميع أيام الخميس والجمع، بدءاً من يوم الخميس 3 حزيران/يونيو، بمعدل 50 لقاحاً في اليوم.

وخلال أسابيع سيحصل الجميع على اللقاح، وفق مسؤولة الاتصالات في منظمة أطباء بلا حدود في اليونان، دورا فانغي Dora Vangi.

ونسون أند جونسون خيار موفق

السكرتير العام لوزارة الهجرة والمسؤول عن استقبال طالبي اللجوء، مانوس لوغوثيتيس، أوضح أن فريق مختص مبعوث من أثينا سيتولى تلقيح المهاجرين، بلقاح "جونسون أند جونسون".

وتضيف، دوراً فانجي أن اختيار اللقاح جيد، فهو يؤخذ على جرعة واحد، ومناسب لمن يتنقلون كثيراً وغير مستقرين في مكان واحد دائماً.

وكان مانوس لوغوثيتس، أشار أمس الأربعاء 2 حزيران/يونيو إلى أن 15% فقط من طالبي اللجوء أبدوا اهتماماً بأخذ لقاح. أكمل بالأسفل

 




موقع الصليب الأحمر الهولندي - اضغط هنا


Girl in a jacket






 

 

يعود ذلك إلى استغراق اللقاح مدة طويلة ليشمل المهاجرين وغياب التوعية الكافية لأهمية الأمر، وعدم إيلاء السلطات الاهتمام الكافي بتشجيع المهاجرين. 

وفق ستيفان أوبيرتي، Stephan Oberreit، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في ليسبوس، مضيفاً في أي حملة تلقيح يجب أن تتم التوعية والترويج الصحي للأمر، سواء أكان فيروس كورونا أم الحصبة، لكن الدولة لم تقم بذلك.

وفي أيار/مايو الماضي رفض المهاجرون أخذ اللقاح احتجاجاً على ظروف عيشهم السيئة، بعد أن ثبتت إصابة حوالي ثلاثين شخصاً بفيروس كورونا في مخيم مافروفوني Mavrovouni في ليسبوس.

انتقاد ظروف عيش المهاجرين وإهمال السلطات

وكانت مجموعات حقوق الإنسان، انتقدت اليونان لعدم شمول المهاجرين واللاجئين ضمن حملة التلقيح الأولى.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة، أرستوتيليا بيلوني، أثارت جدلاً بعد قولها إن المهاجرين ليسوا أولوية.

كما انتقد المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية، "ممارسات التطعيم اليونانية التمييزية".

مضيفاً، "المهاجرون الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين أكثر عرضة للإصابة بـ Covid-19 من عامة السكان اليونانيين، بسبب الاكتظاظ، واستحالة التباعد الاجتماعي، وعدم الوصول إلى مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة، وتقييد الوصول إلى الرعاية الصحية".

ويقدر عدد المهاجرين في مخيمات الجزر شمال بحر إيجه بـ9,400 مهاجر، يعيشون ظروفاً سيئة وغير إنسانية، اشتدت بسبب إجراءات كورونا والقيود المفروضة منذ عام 2020.

 

 


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

 

 

 

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-16 23:54:54

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies