الرئيسية > أخبار هولندا  >  من حلب إلى أمستردام ...

من حلب إلى أمستردام - حياة ثلاثة شبان سوريين خلال ثلاث سنوات

التاريخ: 2018-05-21 18:18:28
من حلب إلى أمستردام - حياة ثلاثة شبان سوريين خلال ثلاث سنوات

تابعت صحيفة Het Parool شانت وهاكوب ومحمد قرابة ثلاثة سنوات ، فروا من سوريا منذ عام 2015، هذا ملخص لما عاشوه خلال ذلك الوقت.

18 سبتمبر 2015 :
بعد رحلة خطرة من ثلاثين يوماً ، وصل السوري محمد العبيد (18 عاماً) من حلب الى أمستردام .
استقل القارب من ساحل تركيا إلى اليونان، والتقى شانت كيليجيان و هاغوب تومسيان.
محمد مسلم ، شانت وهاكوب هم من المسيحيين.
أصبحوا أصدقاء وقرروا البقاء معا، وتقدموا سويا بطلبات اللجوء.

نهاية سبتمبر 2015 :
ينتقل الشبان إلى مبنى دي أوليفانت المكتبي في بيجلمر ، حيث ينامون في الطابق الحادي عشر في سراير ميدانية.
يحضر الثلاثي مباراة بدعوة من أياكس ، تماما مثل ثلاثمائة لاجئ آخر من قبل .

تشرين الأول 2015 :
يستمر النص والصورة في الأسفل





Holand-today

يغادر محمد إلى السويد ، وهي دولة مشهورة باستقبال اللاجئين السوريين في ذلك الوقت.
قال له والده أن عليه الذهاب إلى هناك.
كان لدى السويد سياسة لجوء أكثر سخاء وأعطت اللاجئين السوريين تصاريح إقامة بسهولة.
محمد يأتي في مركز للاجئين في مدينة أورنسكولدسفيك ، أكثر من 500 كيلومترا إلى الشمال من ستوكهولم.

شباط 2016 :
ينتقل شانت وهاكوب إلى مركز طالبي اللجوء في فاخينينغن ثم إلى كاتفايك.
وقال شانت في ذلك الوقت:
" لا يمكننا القيام بأي شيء هنا ، نحن فقط نجلس في غرفتنا".

ينتظر الاثنان في مركز اللجوء الحصول على
Holland
الاقامة ، ولكن الشابين يفترض أنهم لم يحصلوا عليها بسرعة بسبب أصلهم الأرمني ليمكنهم العيش في هولندا لبقية حياتهم.

الحياة جيدة في هولندا ، ولكن بشكل خاص في أمستردام.
بينما هم في Katwijk ، يفتقدون الحياة في أمستردام حقا .
"في أمستردام ، يمكننا على الأقل القيام بكل الأشياء، النظر إلى المتاجر ، أو الذهاب إلى المركز أو مجرد التجول مع الأصدقاء، لا يوجد شيء هنا على الإطلاق"

كانون الأول 2016 :
يستمر النص والصورة في الأسفل




Holand-today

1








الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-12 15:34:32

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies