الرئيسية > أخبار المانيا  >  لاجيء عراقي مشتبه به...

لاجيء عراقي مشتبه به بقتل واغتصاب فتاة بألمانيا - يهرب مع عائلته الى العراق

التاريخ: 2018-06-07 15:12:18
لاجيء عراقي مشتبه به بقتل واغتصاب فتاة بألمانيا - يهرب مع عائلته الى العراق

إنها رسالة لا تصل إلى الصحافة الدولية بسرعة: فقدان فتاة في الرابعة عشرة من عمرها من فيسبادن.
لكن فجأة تأتي الأخبار الكبيرة، في ألمانيا والخارج.
لأنه تم العثور على جثة الفتاة: تم اغتصابها وقتلها.
والمشتبه به هو طالب لجوء عراقي يبلغ من العمر 20 عاماً فر إلى العراق مع عائلته بأكملها هرباً من الشرطة الألمانية.
تلقوا اوراق السفر من السفارة العراقية.

منذ أكثر من أسبوعين ، لم تعود سوزانا البالغة من العمر 14 عاماً من فيسبادن إلى المنزل في المساء.
لا يبدو أن الشرطة تأخذ الأمر مباشرة على محمل الجد.
فهم يعتقدون أنها قد هربت وربما تكون في طريقها إلى باريس.
يبدو أنه لديها مشاكل: لم تذهب إلى المدرسة منذ عدة أسابيع وكانت تتسكع في وسط مدينة فيسبادن.

بعد أسبوع واحد فقط ، تفتح الشرطة تحقيقاً رسمياً.
ويكتسب هذا الأمر زخماً ففي يوم الأحد الماضي ، قام طالب لجوء يبلغ من العمر 13 عاماً بالاتصال بالشرطة ليخبرهم :
أن علي بشار البالغ من العمر 20 عاماً قد قال
Holland
أنه اغتصبها وقتلها، ودفن جسدها بجانب خط السكة الحديدية.
بعد البحث يتم العثور على الجثة ليلة البارحة الاربعاء.
ووفقاً لوسائل الإعلام الألمانية ، كانت قد تعرضت للاغتصاب ثم تم خنقها.

فرار المشتبه به:
الشرطة لديها اثنين من المشتبه بهم.
طالب لجوء تركي يبلغ من العمر 35 عامًا محتجز حاليا ، وعلي بشار البالغ من العمر 20 عامًا.
مساء السبت الماضي سافر مع عائلته بأكملها إلى العراق.
الأب والأم وخمسة من الإخوة والأخوات غادروا بطائرة إلى اسطنبول عبر دوسلدورف.
ومن هناك إلى أربيل في العراق، وكانوا قد
يستمر النص والفيديو في الأسفل





يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو

حجزوا التذاكر بأسماء مزيفة وسافروا بوثائق سفر مؤقتة باللغة العربية ، أو ما يسمى بــ "جوازات السفر" ، التي أصدرتها السفارة العراقية.
هذا جعل من الصعب مقارنة الأسماء في المطار وسمح لهم بالمغادرة.
القضية مؤلمة للغاية لأن بشار كان مشتبه به بالفعل في قضية اغتصاب سابقة لفتاة في الحادية عشرة من العمر ، في مركز طالبي اللجوء الذي عاش فيه.
كما أنه ضرب شرطي في وجهه ، وكان متورطا في عراك ، ويشتبه به بالسرقة.
جاء بشار إلى ألمانيا في عام 2015 مع موجة التدفق

الكبيرة للاجئين، ورُفض طلب اللجوء الذي تقدم به، وطعن بقرار الرفض حيث سُمح له بالبقاء في ألمانيا وانتظار نتيجة الطعن.

يعرف الفتاة:
تعرف بشار على الفتاة في وسط مدينة فيسبادن.
وينتمي الرجل التركي البالغ من العمر 35 عاما والذي اعتقل إلى مجموعة غالباً ما كانت تتسكع هناك.

كما هو الحال مع عمليات القتل السابقة التي تورط فيها طالبو اللجوء ، تسببت هذه القضية في قدر كبير من الجدل في ألمانيا.
كما أنها تستخدم سياسيا للاحتجاج ضد أنجيلا ميركل.
على سبيل المثال ، تساءل حزب الـ AfD عما إذا كانت لا تزال " نائمة" يقصد ميركل.

المصدر: NOS
الفيديو: الاعلام الألماني

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-23 04:58:16

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies