الرئيسية > أخبار هولندا  >  محمد من حلب عاد إلى ...

محمد من حلب عاد إلى شغفه بمهنة تصفيف الشعر وافتتح صالونه في Zevenbergen

التاريخ: 2018-08-10 19:26:36
محمد من حلب عاد إلى شغفه بمهنة تصفيف الشعر وافتتح صالونه في Zevenbergen

 كل شيء كان يملكه في سوريا تم تدميره. 
بعد أربع سنوات من رحلته قادما من الحرب المدمرة ، استعاد محمد بيتو الأن شغفه بتصفيف الشعر. 
من أربع صالونات ناجحة في حلب إلى صالون تصفيف الشعر في زيفينبرخين. 

"من الجميل أن نجعل الناس أنيقين".

محمد بيتو (38 عاما) لفترة طويلة حرم من مهنته التي يحبها في تصفيف الشعر، الأن عاد ليمسك المقص من جديد . 

وبمساعدة من الأصدقاء ، افتتح صالون تصفيف الشعر في منطقة نوردهافن، يوم السبت الماضي. 

يقول:
أنا سعيد جدا ، لقد تحقق حلمي أخيرا.
كان محمد في السابعة عشرة عندما بدأ العمل،
بعد عام افتتح أول صالون للحلاقة في حلب، 
بعدها تم إضافة ثلاثة صالونات آخرى. 
في نهاية المطاف وظف تسعة أشخاص ، وكان رجل أعمال ثري وناجح. 
عند اندلاع الحرب خسر كل شيء واضطر إلى الفرار، كل شيء ذهب.

وصل محمد إلى مصر عبر تركيا
هناك وقع في حب حنان، أيضا هي من سوريا. 

تزوج العروسان ودفعت حنان 2000 دولار لرحلة على متن قارب إلى إيطاليا، كنت حاملاً في الشهر الثامن. 
"لقد كنت ثقيلة بشكل لا يصدق" تقول حنان.
في هولندا وجدوا ملاذا آمنا.

يعيش محمد وحنان مع ابنتيهما
Holland
لوسين (4 سنوات) ونايا (سنتان) في Lage Zwaluwe. 
"إن هولندا بلد جميل ، والناس فيها رائعين".

هولندا أيضا البلد الذي سيبني فيه مستقبله، حيث بدأ محمد تحديًا جديدًا. 
كان حب مهنة تصفيف الشعر يتصاعد لديه أكثر فأكثر. 
لذلك قرر أن يغامر ، لدي 21 عاما من الخبرة وأنا لا أريد أن تذهب هباء. 
لا أريد أن أعيش على المساعدة ، بل من عملي".

يقوم محمد حاليا بحلاقة شعر الرجال فقط، لكنه يريد في الوقت المناسب توظيف مصففات شعر للسيدات أيضا. 
"سيكون من الصعب بناء المشروع ، لكنني متأكد من أنه سيكون ناجحًا"

المصدر: bndestem

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-26 11:22:37

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies