الرئيسية > أخبار سوريا  >  مراسل NOS يزور الغوط...

مراسل NOS يزور الغوطة الشرقية - بعض السوريون يعودون إلى ديارهم رغم الدمار

التاريخ: 2018-11-21 22:01:26
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو

يمكنك رؤية الناس يعودون بشاحنات صغيرة، محملة عن أخرها بالسلع المنزلية، والفرشات، والمواقد. 
بعد العيش كلاجئين لسنوات، يختار بعض السوريين العودة إلى الغوطة الشرقية. 
كانت هذه المنطقة في شرق دمشق بين أيدي المعارضة لعدة سنوات.

بعد أن استعادها الجيش السوري، بدعم من روسيا، غادر المتمردون وعائلاتهم. 
كذلك صعد مناصري المتمردين إلى الحافلات التي نقلتهم إلى إدلب في شمال شرق سوريا، حيث لا يزال هناك عشرات الآلاف من المقاتلين وحيث وقف إطلاق النار الهش ساريا.

الناس الذين عادوا الآن هم من أتباع بشار الأسد ، أو يتظاهرون بذلك. 
على الرغم من أن أكبر ضرر في الحي كان سببه الجيش السوري والقصف الروسي.
فهم على أي حال، يثنون على رئيسهم أمام الكاميرا. 
بما يرضي المشرف المرافق لنا و المقدم من الحكومة. 

مثل محمود شحادة علي، يعيش مع زوجته وأولاده في منزل تم تجديده مؤقتًا. 
لقد انهار حائط كامل و لا تزال هناك ثغرات في كل مكان بينما السقف منهار جزئيًا.
يقول:
"هذا المنزل ليس مكانًا آمنًا ، انظر إلى الجدران والسقف، لا أجرؤ حتى على إصلاحه، خوفًا من أن ينهار".
أولئك الذين دمروا هذه المدينة لا يمكنهم المساعدة في إعادة البناء.

حول منزل عزو أبو الدهب من بلدة عين ترما ، المباني كلها فارغة، الستائر ترفرف من خلال النوافذ، لم يعود الجيران بعد، ربما لأنهم لا يريدون العيش تحت حكم الأسد وقد وجدوا حياة أفضل في مكان آخر.

العودة بعيدة للمتمردين:
بيوت العديد من الجيران ستبقى فارغة، الأصدقاء
يستمر النص والصورة في الأسفل





Holand-today


القدامى الذين قاتلوا ضد الأسد واختاروا دعم المتمردين. 
إنهم الأن عالقون في إدلب، مع حوالي ثلاثة ملايين مواطن آخر. 
يحيط بهم الجيش السوري، والجنود الروس، والمقاتلين الإيرانيين، بالنسبة لهم، العودة لا تزال بعيدة.


على الرغم من أن الحكومة تقول أنها مستعدة للتسامح، إلا أن العيش معاً من جديد، يبدو مستحيلاً في الوقت الراهن. 

يقول أيهم مسالخي: "لا أريد ذلك".
"هؤلاء الناس لديهم افكار خاصة بهم، ليس لدي أمل بهم، أولئك الذين دمروها للمرة الأولى قد يفعلون ذلك للمرة الثانية والثالثة"
والده يقف في البيك اب شبه الفارغة، يساعد الأطفال على حمل الأشياء. 
عزو أبو الدهب من بلدية عين ترما لا يزال يرى الأمور مشرقة
"نحن سنبذل قصارى جهدنا لجعلها أفضل مما كانت عليه بالفعل"

"ساعدنا أصدقاؤنا الروس خلال الأزمة، وساعدتنا إيران، ونأمل أن نتساعد جميعا على جعلها أفضل مما كانت عليه".
لكنه لا يريد المال من الغرب أو الولايات المتحدة. 
"بالطبع لن يكون هناك دور للناس الذين دمروا سوريا ، وأولئك الذين دمروها لا يمكن أن يساعدوا في إعادة البناء".

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-26 05:49:00

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies