الرئيسية > أخبار هولندا  >  السوري فادي غازي فقد...

السوري فادي غازي فقد ابنته آلسا في كرواتيا وبقيت مع عائلة عراقية أثناء رحلة لجوئه إلى هولندا

التاريخ: 2018-12-29 22:02:58
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


كان فادي غازي يعيش في لبنان، كمواطن من الدرجة الثانية هناك بسبب جنسيته السورية. 
أراد حياة أفضل لابنته آلسا البالغة من العمر خمس سنوات لذلك قرر السفر معها إلى أوروبا، لكن في كرواتيا ،فقد غازي ابنته. 
في طريقهما التقيا بعائلة عراقية خلال الرحلة، قرروا مواصلة الرحلة معا إلى هولندا.

يقول غازي:
"اتفقنا معهم على أننا سنسافر سويا عبر كرواتيا ، مررنا عبر الجبال، وفي وقت ما فقدنا الطعام، قررت أن أذهب إلى الوادي، إلى قرية بها سوبرماركت وتركت ابنتي مع العائلة العراقية".

لكن عندما يخرج غازي من السوبرماركت حاملا أكياس الطعام، يتم اعتقاله من قبل الشرطة الكرواتية. 
"أعتقد أن المتجر أبلغ الشرطة، لانهم عرفوا أنني شخص غريب".
"وصادرت الشرطة أموالي، ضربوني، و كسروا هاتفي ووضعوني على الحدود مع البوسنة، ولكن في المساء تسللت مرة أخرى إلى كرواتيا".
عاد غازي إلى المكان الذي ترك فيه آلسا والعائلة ، ولكن لم يجد أحد هناك، في تلك اللحظة، أدرك أنه فقد ابنته. 

في موقع الصليب الأحمر يوجد 5000 شخص فقدوا أثناء رحلتهم إلى أوروبا،
يتم توزيع الصور لمدة 5 سنوات بين وحدات الشرطة الدولية.

لا يزال غازي لا يعرف أين هي آلسا، ولماذا لم تنتظر العائلة عودته، لا يزال يجهل السبب. 
"ربما كانوا خائفين وهربوا". 
يدرك غازي أن قصته تبدو غريبة، "عندما يسمع الناس هذه القصة سيقولون، كيف يمكن لشخص ما أن يفقد ابنته؟ أنا نفسي لا أفهم أيضا"

لكن غازي بالتأكيد ليس اللاجئ الأول الذي فقد أحد أفراد أسرته على الطريق. 
فقد فقد ما لا يقل عن 10،000 من الأطفال غير المصحوبين بذويهم بعد وصولهم إلى أوروبا، كما كتبت صحيفة الأوبزرفر في أوائل عام 2016.
وتعتمد الصحيفة البريطانية على أرقام من اليوروبول ، التي تستمد هذه الأرقام من المنظمة الدولية للهجرة (IOM).

أين كل هؤلاء الأطفال؟ ماذا حدث لهم؟
حسب بريان دونالد ، رئيس الأركان في يوروبول ووفقاً

لمصادره ، فإن نصف هؤلاء الأطفال قد اختفوا في إيطاليا. 
في أحسن الأحوال، ذهب الأطفال إلى بلد آخر وهم مع عائلة ترعاهم. 
في أسوأ الحالات يتم استخدامهم وفقا لدونالد في عمالة الأطفال أو الدعارة، أو يقتلون لسرقة أعضائهم.

فادي غازي لا يتخلى عن البحث عن ابنته، أرسل صورها لعشرات المهربين والإنتربول والشرطة. 
في هذه الأثناء غازي موجود في هولندا ، والتي كانت على قدر علمه، هي الوجهة النهائية للعائلة العراقية، لكن هنا أيضاً لا يوجد خيط يدله على مكان آلسا.

يقيم غازي في مركز طالبي اللجوء في دراختن في انتظار إجراءات اللجوء. 
أثناء ذلك، يواصل البحث ويزور الشرطة يوميا على أمل أن يكون لديهم معلومات جديدة. 

يأمل غازي في أن تكون ابنته لا تزال مع العائلة العراقية، انه يثق بذلك. 

ويؤمن بأنها لا تزال على قيد الحياة ،  "بالطبع ، أشعر بذلك ، أشعر بعمق في قلبي"

المصدر: NOS
Holland






الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-25 09:13:47

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies