الرئيسية > أخبار هولندا  >  السوري أنس راغب يساع...

السوري أنس راغب يساعد اللاجئين في الحصول على عمل من خلال شركته

التاريخ: 2019-01-14 18:16:24
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


ازداد عدد السوريين في هولندا الذين لديهم أعمالهم الخاصة أكثر من الضعف في غضون عامين ، من 1135 شخص إلى 2283 شخص  اضغط هنا  

واحد من هؤلاء هو أنس راغب من Weesp والذي بدأ العمل الخاص في صيف العام الماضي. 

"هذا هو مكتبي" ، يضحك أنس راغب البالغ من العمر 43 عام. 

يعمل خلف طاولة الطعام في غرفة المعيشة التي يوجد

عليها، جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به ، و هناك كومة من الأوراق بجانبه، و جدول أعمال مفتوح.

أنس السوري الأصل من دمشق، هرب إلى هولندا في عام 2015. 
وبعد مرور عام تم لم شمله بزوجته وأطفاله (البالغون الآن 9 و 6 سنوات). 

في سوريا قام بتدريس اللغة الإنجليزية، كما أنه عاش في دبي لمدة سبع سنوات وعمل هناك كمدرب لغوي لشركات عالمية.

يقول راغب: " لم أتمكن من بدء أي شيء في هولندا بشهادتي، فلو أردت أن أصبح مدرسًا للغة الإنجليزية هنا ، فلابد لي من إكمال دورة مدتها ثلاثة سنوات. 
اعتقدت أن هذا كان طويلا جدا، كما حاولت إيجاد عمل كمدرب، لكنني لم أنجح، لأنني لم أكن أتكلم الهولندية بما فيه الكفاية ".

كيف أصبحت رجل أعمال؟
"في عام 2017 ، اتبعت برنامجًا في مؤسسة Inpiratie Inc في الميري حول ريادة الأعمال الاجتماعية. 
من خلالها علمت أن العديد من الحرفيين من اللاجئين يمكنهم الحصول على التدريب. 
في ربيع عام 2018 ، انضممت لبرنامج Refugees Forward لبدء شركتي الخاصة. 
أجريت دراسة استقصائية للسوق، بمساعدة عدد من الخبراء، لقد تبين أن هناك نقصًا كبيرًا في سائقي الشاحنات. 

في الصيف ذهبت مع شخص إلى غرفة التجارة لتسجيل شركتي Mpowerment. 
منذ شهر نوفمبر وأنا أعمل بجد للحصول على الزبائن ".

ماذا تفعل من خلال شركة Mpowerment؟
"أنا أعمل كنوع من الوساطة بين شركات النقل والقادمين الجدد الذين يريدون العمل بوظيفة كسائق شاحنة. 
لدي الآن قائمة تضم حوالي مائة من السائقين المحتملين، وكلهم من اللاجئين. 

حتى يتمكنوا من أن يصبحوا سائقين ، عليهم أن يحققوا ثلاثة شروط: امتلاك خبرة قيادة، وحيازة رخصة قيادة B وتحدث ما يكفي من اللغة الهولندية.

أحاول الحصول على ضمان عقد عمل لمدة عام من شركات النقل للسائقين المستقبليين. 
إذا كان هذا ناجحًا وكان المرشح يستوفي هذه الشروط الثلاثة ، فيمكنه البدء فورًا.

إذا كان شخص ما لا يتكلم اللغة الهولندية الكافية أو ليس

لديه رخصة قيادة ، فيمكنه القيام بذلك في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر. 
أحاول ترتيب التمويل من خلال البلديات والمستثمرين والصناديق.

من المتوقع أن يكون عميلي الأول جاهزًا بحلول منتصف شهر فبراير ويمكن أن يبدأ بالعمل كسائق. 
لقد كان هذا الأسبوع أيضاً ناجحا بالنسبة لي، لأنني أبرمت اتفاقاً مع شركة نقل لخمسة مرشحين ".

كيف يبدو يوم العمل لديك؟
"في الصباح أقرأ وأجيب على رسائل البريد الإلكتروني. 
أتصل بالجهات صاحبة العلاقة، مثل البلديات والشركات والمستثمرين وصناديق التمويل. 
أنا أيضا أتابع معاملات زبائني "

ما مدى صعوبة إنشاء شركتك كسوري في هولندا؟
"لن تحصل على أي شيء دون مساعدة، على الرغم من أنني أتحدث اللغة بشكل جيد ، إلا أنها تظل حاجزًا. 
كما أنني أواجه حقيقة أنني لم أتقن بعد العادات والتقاليد الثقافية، عندما جلست على الطاولة مع العملاء المحتملين ، كان عليّ الاعتياد على حقيقة أن أسئلة مثل كم عدد الأطفال لدى شخص ما؟ ولماذا لا يزال بلا عمل حتى الأن؟ تعتبر من المحرمات. 
"لا يمكنك سؤال مثل هذه الأشياء"

طريقة العمل هي أيضا مختلفة عن سوريا. 
غالباً ما أقوم بإجراء مناقشات جيدة مع الأطراف، لكن هناك صعوبة في التوقيع على اتفاقية. 
البلديات عادة ما تتخذ القرارات بشكل بطيئ جدا. 
أنت أيضا عليك التعامل مع جميع القواعد. 
هولندا بيروقراطية جدا، في كل شيء هناك قواعد ضريبية لم أسمع بها من قبل".

لماذا تستهدف الحرفيين على وجه التحديد بخلفية اللاجئين؟
"بصفتم لاجئ، سيكون لديك بالفعل عوائق لدخول سوق العمل، حتى إذا كنت متعلم جيدا ،يتطلب منك العثور على وظيفة الكثير من الجهد.
يمكنك أن تتخيل مدى الصعوبة أمام شخص لديه مؤهلات قليلة أو معدومة للحصول على وظيفة. 
العديد من مبادرات البلديات والمنظمات تتجاهل الناس الأقل تعليما. 
هناك الكثير من الناس في المنزل من هذه المجموعة. 
غالبا ما يكون لديهم القليل من الثقة بالنفس ويشعرون بالوحدة، إنه شغفي لتوجيه هؤلاء الناس إلى وظيفة ".

هل تكسب بالفعل دخلك الخاص؟
"لم أستطيع الوقوف على قدمي حتى الأن، كل شيء أكسبه يتم خصمه من المساعدة ".

هل أنت مندهش من أن عدد السوريين في هولندا الذين يعملون بشركاتهم الخاصة قد تضاعف خلال عامين؟

"السوريون رجال أعمال، انهم يحبون المخاطرة، و أتوقع أن يزيد عدد السوريين الذين لديهم أعمالهم الخاصة في هولندا إلى 10،000 في غضون السنوات الخمس المقبلة. 

خاصة بعد أن يتقن المزيد من أبناء وطني اللغة الهولندية ، هناك سلام ومساحة كبيرة للنظر إلى المستقبل. 
عادة ما يكون العمل الخاص خيارًا جيدًا".
على الرغم من الزيادة في عدد رواد الأعمال، لا يزال غالبية السوريين يتلقون المساعدة. ما رأيك في ذلك؟
"أعتقد أنه في كثير من الأحيان هذا ضد ارادتهم.
يريد العديد من السوريين العمل ، لكن لا يمكنهم العثور على أي شيء مناسب. 
تحتاج البلديات أيضا إلى القيام بواجبها والمساعدة في حصول الأشخاص المناسبين على عملهم في المكان المناسب. 
على سبيل المثال، يحدث الآن أن الأطباء يعملون في

مجال الخدمات اللوجستية ، هذا ليس سليما للناس وليس عادلا. 
يحتاج السوريون أيضا إلى الوقت، المجموعة التي وصلت إلى هولندا في عام 2014 تجد طريقها للتقدم ببطء "

ما الذي يجب أن يفعله المجتمع الهولندي لأشخاص مثلك؟
"يجب على موظفي الخدمة المدنية إعطاء مزيد من الثقة للأجانب، لم أجد اذنا صاغية من البلدية إلا عندما ذهب معي شخصا هولنديًا. 

ما هي طموحاتك للمستقبل؟
"بالنسبة لعام 2019 ، أريد أن أرشد ما لا يقل عن 10 أشخاص إلى وظيفة كسائق شاحنة، ولكن هدفي الفعلي هو 25.
إذا كانت شركتي تعمل بشكل جيد ، فأنا أريد توسيع خبرتي والعمل في قطاعات أخرى، يمكن للكثير من الناس أيضا العمل في البناء. 

في النهاية ، أريد أن أصبح وكالة توظيف بدوام كامل وأن أوظف الناس. 

المصدر: RD
Holland

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-27 18:53:29

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies