الرئيسية > أخبار هولندا  >  هل سوريا آمنة بما يك...

هل سوريا آمنة بما يكفي لعودة اللاجئين إليها؟ كيف ترى هولندا ذلك؟

التاريخ: 2019-01-21 18:18:42
هل سوريا آمنة بما يكفي لعودة اللاجئين إليها؟ كيف ترى هولندا ذلك؟


لقد حان الوقت لأن يعود اللاجئون السوريون إلى وطنهم، حسب ما يريد الرئيس اللبناني ميشال عون. 
قال هذا البارحة خلال قمة اقتصادية في بيروت. 
لم يعد عون يريد انتظار حل سياسي للنزاع ويدعو المجتمع الدولي إلى تهيئة الظروف المناسبة لإعادة اللاجئين السوريين.

ما هي اجراءات العودة الآمنة ، لم يقل الرئيس. 
يقدر وجود ما يقرب من مليون لاجئ سوري في لبنان. 
يعيش معظمهم في المخيمات ضمن ظروف بائسة.
ويأتي نداء عون لإنهاء الحرب بعد ثماني سنوات: الرئيس السوري الأسد سيطر على البلاد إلى حد كبير. 

سوريا دمرت و 6.3 مليون سوري هربوا منها، في كثير من

الأحيان يطرح السؤال هل بإمكانهم العودة إلى بلدهم الأصلي ومتى يمكنهم ذلك.

عين لبنان الآن وزيراً لشؤون اللاجئين: يجب على معين المرعبي أن يجعل العودة الطوعية للاجئين السوريين ممكنة. 
العودة إلى الوطن بدأت ببطء، وبحسب مرعبى، تم تسجيل 13,000 شخص من قبل جهاز الأمن اللبناني GSO كانوا قد عادوا إلى سوريا منذ شهر يونيو. 

يقدر العدد 6.3 مليون شخص فروا من سوريا،
منهم 1.2 مليون في لبنان ، أكثر من نصف مليون في الأردن، ونصف مليون في العراق، و 1.5 مليون في تركيا و 1 مليون في بلدان أخرى في الشرق الأوسط. 
هرب 2 مليون سوري إلى أوروبا: 1.2 مليون من هؤلاء ذهبوا إلى ألمانيا وتوزع الباقي على الدول الأوروبية، منهم حوالي 80،000 طلبوا اللجوء في هولندا .

كما عاد العديد من السوريين إلى ديارهم من الأردن عندما أعادت البلاد فتح الحدود مع سوريا في أكتوبر الماضي. 

"لقد أشار 89٪ من اللاجئين في لبنان أنهم يريدون العودة إلى سوريا بعد انتهاء الحرب ، و يصبح هناك استقرار سياسي" حسب ما يقول مرعبي.

▪ما هو الوضع في هولندا؟
 تتبع الحكومة الهولندية في الوقت الحالي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، و التي لا تزال تعتبر سوريا كدولة غير آمنة. 
وهذا يعني أنه لا يمكن إجبار اللاجئين على العودة.
يحصل اللاجئون السوريون الذين يتم الاعتناء بهم في هولندا حتى الأن، على تصريح إقامة مؤقتة لمدة خمس سنوات. 
ولكن إذا أصبح بلد ما آمنًا فجأة، فقد يتغير الوضع القانوني لتصريح الإقامة.

يقول ويل إيكيلبوم ، رئيس الجمعية الهولندية لمحامي اللجوء:
"الفكرة هي أنه يمكنك البقاء هنا خلال السنوات الخمس الأولى، ثم نتحقق مما إذا كانت بلدك في أمان أو أصبح يمكنك العودة إليها.
إذا كانت هذه هي الحالة، فستفقد التصريح ثم عليك أن

تعود لبلدك، إذا لم يكن الأمر كذلك بعد خمس سنوات، فحينئذٍ تحصل على تصريح اقامة دائمة.

أخشى أن يتم إرسال الأشخاص إلى مناطق لم تكن آمنة بعد:
يقول جاسبر كويبرز ، نائب رئيس منظمة مساعدة اللاجئين VWN
لكن هناك مقاومة سياسية لهذه الخطة الخمسية. 
في شهر ديسمبر 2014 ، عندما جاء أكبر تدفق من اللاجئين السوريين إلى بلدنا ، حذر زعيم حزب CDA سايبراند بوما من أنه لا ينبغي السماح للاجئين السوريين بالبقاء في هولندا نهائياً.

جاسبر غير راغب في الحديث بالفعل عن عودة اللاجئين السوريين الآن " نسمع أيضا عن اللاجئين الذين يريدون هم أنفسهم العودة.
ما أخشاه أن يكون هناك ضغط وإكراه لاعادة الناس إلى مناطق ليست آمنة بعد.
أو أن يتم إرسال الناس الذين لن يكونوا آمنين شخصيا لأن لديهم أسباب فردية، على سبيل المثال لأنهم كانوا نشطين سياسيا، وبالتلي يصبحوا ضحايا الإضطهاد".

لا يعرف وزير شؤون اللاجئين اللبناني كيف ينتهي المطاف باللاجئين السوريين العائدين. 
"لدينا القليل من المعلومات حول هذا الموضوع، الحكومة لا تسمح للمفوضية بمتابعة العائدين لترى كيف يتم التعامل معهم، وهل هم قادرين على إعادة بناء الحياة والمستقبل من جديد."
إنه لن يكون سهلاً على أي حال ، كما يعتقد. 
"إنه وضع صعب للغاية لأنه لا يمكن ضمان السلامة."

ماذا تريد الحكومة والسياسة الهولندية؟
في هولندا، يأمل جزء كبير من مجلس النواب أن تكون سوريا عما قريب، آمنة بما فيه الكفاية. 
إذا كان الأمر متروكًا لـ حزب VVD ، فسوف يعود السوريون في هولندا بأقرب وقت ممكن.
يقول النائب مالك أزماني من حزب VVD:
"هناك سوريين يعودون طواعية إلى بلدهم، حتى من هولندا"
"أعتقد أيضا أنه لا ينبغي رفع الحواجز لتسهيل العودة الطوعية.
لكننا بحاجة لمعرفة ما اذا كان هناك مناطق معينة من البلاد، أصبحت آمنة بالفعل لعودة مجموعات من السوريين"

لكن ما يريده حزب VVD لا يفهمه الجميع في الائتلاف الحكومي. 
وفقا لجويل فورديفيند من حزب ChristenUnie :
"بالنظر إلى الوضع الجيوسياسي ما يقوله أزماني غير
Holland
واقعي جدا، نظرا للتهديدات التي ما زالت موجودة فداعش لم تهزم بعد، وهناك خطر من الشمال، مع تركيا.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأسد لا يزال في القيادة".
ويضيف فوردفيند: "علينا دائماً أن نستمر في النظر في الاحتمالات ، لم نتلقى حتى الآن أي مؤشرات على أن هذا سيتغير في المستقبل القريب".

الأحزاب اليمينية:
الأحزاب في الجناح اليميني في مجلس النواب ، هم مثل حزب VVD ، يأملون أن يتحسن الوضع في سوريا بسرعة وأن لا يبقى اللاجئون السوريون في هولندا بشكل دائم. 

حزب SGP هو واحد من هذه الأحزاب
يقول عضو البرلمان رويلوف بيسكوب: "إنك تعتني بالناس المحتاجين ، وهذا عمل إنساني خالص". "في الوقت نفسه ، لا يختلف الأمر عن ملجأ للطوارئ ومركز اللجوء، وبمجرد انتهاء هذه الحاجة ، من المنطقي أن تساعد هؤلاء الأشخاص على العودة".

قبل الصيف ، تعمل الحكومة الهولندية على تقرير رسمي جديد حول الوضع في سوريا. 
وبناءً على ذلك ، يتم تحديد ما إذا كانت سوريا، أو أجزاء من البلاد، آمنة بما فيه الكفاية لإرسال اللاجئين إليها.
Holland
المصدر: NOS - Nieuwsuur

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 18:00:33

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies