الرئيسية > أخبار هولندا  >  السوريان طارق وزوجته...

السوريان طارق وزوجته وصلا إلى هولندا منذ عام ونصف فقط - افتتحا الآن صالون تصفيف الشعر الخاص بهما في بربانت

التاريخ: 2019-03-23 18:46:00
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


جاء طارق وزوجته رانيا منذ ثمانية عشر شهراً من سوريا إلى هولندا، لم يعودوا يشعرون بالأمان في مدينتهم السويداء وأرادوا تأمين مستقبل أكثر أمانًا لإبنتهم.

هذا المستقبل بدأ في قرية بيك أون دونك في بربانت، حيث افتتح الزوجان صالة تصفيف الشعر يوم الثلاثاء هذا الأسبوع.

يقول طارق أبو سعدة البالغ من العمر 45 عاماً، "في سوريا كان لديّ متجران للحلاقة، واحد للرجال والآخر للسيدات، لكن لم نعد نشعر بالأمان هناك". 
عاش طارق وعمل في السويداء ، وهي مدينة بالقرب من العاصمة السورية دمشق. 
لديه عشرون عاماً من الخبرة كمصفف شعر في سوريا، وأراد أن يزاول مهنته من جديد في هولندا، لكن كان عليه أن يبدأ من الصفر.

"أولاً كان علي التكامل مع زوجتي، ثم حصلت على رخصة قيادة ثم قمت بالتدريب كمصفف شعر في سينت أويدرود.
بعد التدريب عملت كمصفف شعر لفترة من الوقت والآن أمارس عملي الخاص.
" قاموا مع الأصدقاء بتحويل متجر بيع بضائع إلى صالون لتصفيف الشعر خلال عشرة أيام. 
زوجة طارق ، رانيا البالغة من العمر 39 سنة، ليست مصففة شعر، ولكنها تدرس التجميل وتساعد زوجها الآن في العمل.
بستمر النص أسفل التغريدة:



كل من طارق وزوجته رانيا يتحدثا الإنجليزية بطلاقة، كما أن لغتهم الهولندية أصبحت جيدة قياسا بالأشخاص الذين يعيشون في هولندا منذ عام ونصف فقط. 

هذا الأمر يلاحظه العديد من الزبائن أيضًا عندما يتحدثون إلى الزوجين لإخبارهم بما يجب عليهم فعله بشعرهم.

"إنها لغة صعبة، لكنني أبذل قصارى جهدي ويجب علي مواصلة التحدث".

بالنسبة لطارق، فإن صالون تصفيف الشعر هو المكان المثالي لزيادة تحسين لغته الهولندية.

وطنهم:
كان الزوجان يعيشان في مدينة كبيرة، وهي تختلف قرية Beek en Donk من حيث العيش والعمل فيها. 
ومع ذلك تشعر الأسرة بأنها في وطنها. 

يتابع مصفف الشعر:

"الكل يعرف بعضهم البعض هنا، والناس يساعدونك ويتحدثون معك، وهو شعور لطيف". 

تذهب ابنته أيضًا إلى المدرسة في القرية.
"هناك ناحية ايجابية أيضا، وهي وجود العديد من الأسر السورية التي تعيش هنا، ونأمل أن يأتوا إلى صالوننا قريبًا".

يعرف سكان القرية الآن مكان صالون كاريزما لتصفيف الشعر.
على الرغم من أن الصالون مفتوح منذ أيام، إلا أن الناس يأتون باستمرار. 
يقول أحد الزبائن:
"ليس لدينا الكثير من مصففي الشعر هنا في القرية والذين لدينا مكلفون للغاية، ولهذا السبب كنت دائمًا أذهب إلى خيميرت أولاً". 
يفاجأ زبون آخر بكيفية ظهور الصالون وإيجاد شعار كاريزما رائعًا للغاية.

تقنية شرقية:
كل من الرجال والنساء مرحب بهم في صالون طارف للشعر.
قص، صبغة، سيشوار ، تصميم موديلات.
يقول طارق وهو يضحك:
"مهنة تصفيف الشعر في هولندا لا تختلف كثيراً عن سوريا، الفرق هو أن ألوان الشعر أفتح هنا، لم أقص شعر أشقر وأحمر هناك".

ومع ذلك ، فإنه يستخدم تقنية معينة من سوريا. 
"ما يسمى تقنية شرقية ، وهذا هو وسيلة خاصة لازالة الشعر بالشمع للرجال وبالخيط للنساء." 
يستمر النص أسفل التغريدة:


على وجه الخصوص ، فإن حركة الأصابع السريعة لطارق وهو يزيل حواجب المرأة والشفة العليا تبدو مثيرة للإعجاب.

يعرض على شاشة كبيرة كيف اعتاد على قص الشعر
Holland
في سوريا. 
"ما زلت فخوراً بذلك، لكن القرية أصبحت الآن بيتنا.
على الرغم من أنني أفتقد عائلتنا، لكن لحسن الحظ فإنهم يبليون بلاء حسناً في سوريا".

المصدر: OmroepBrabant

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-29 03:39:59

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies