الرئيسية > أخبار هولندا  >  عبد العزيز المشتبه ب...

عبد العزيز المشتبه به بالإرهاب كان يعمل مع المخابرات الهولندية كمخبر وتلقى الألاف من اليورو لقاء ذلك

التاريخ: 2019-05-22 22:54:36
عبد العزيز المشتبه به بالإرهاب كان يعمل مع المخابرات الهولندية كمخبر وتلقى الألاف من اليورو لقاء ذلك


كان الرجل السوري عبد العزيز أ، و المعتقل حاليًا للاشتباه في مشاركته في منظمة إرهابية، مخبرًا لجهاز المخابرات الهولندية AIVD في الفترة الواقعة بين شهر ديسمبر 2016 وشهر يناير 2018. 
مصادر البحث في قناة NOS أوردت هذا إلى أخبار الساعة .
Holland
اجتمع الرجل عدة مرات مع اثنين من موظفي AIVD وتم دفع راتب له في تلك الإجتماعات، تقدر بعدة آلاف من اليورو. 
ليس من الواضح ما هي المعلومات التي قدمها لجهاز المخابرات ومدى الإستفادة منها.



في خريف عام 2017، جاء عبد العزيز في الأخبار  اضغط هنا  عندما قال نشطاء سوريون أنهم يعرفون ماضيه الجهادي.
حدث هذا بعد عرض فيلم "الرقة تذبح بصمت" في قاعة دي بالي في أمستردام. 

بعد أكثر من عام تم اعتقاله من قبل الشرطة الهولندية، للاشتباه في عضويته في تنظيم جبهة النصرة الإرهابية والمشاركة في الجهاد المسلح.

في بداية عام 2019، عاد إلى الأخبار مرة أخرى عندما تم ترحيل صديقته السابقة، الصحفية Ans Boersma، من تركيا  اضغط هنا   
وفقًا للنيابة العامة، ساعدت عبد العزيز، في الحصول على أوراق مزيفة قبل وصوله إلى هولندا.



المخابرات الهولندية واستخدامه كمخبر:
لم تتفاجأ بياتريس دي غراف، المختصة في شؤون الإرهاب في جامعة أوتريخت، من أن المخابرات الهولندية AIVD حاولت بناء علاقة مع لاجيء سوري. 

"ربما كانت المخابرات تريد أن تتحدث مع شخص له علاقة بتلك الشبكات، بهدف الكشف المبكر عن التهديدات.
على سبيل المثال، من خلال تشغيل المخبرين السوريين يمكنها معرفة مرتكبي جرائم الحرب، فنحن لا نريد استقدام أشخاص غير مرغوب فيهم إلى هولندا"
   
البدء في عمله كمخبر:
تواصلت المخابرات مع عبدالعزيز، مباشرة بعد قيامه برحلة إلى المملكة العربية السعودية في ديسمبر 2016. 
في رسالة رسمية مؤرخة في 12 ديسمبر 2016، كتب جهاز المخابرات أن عبد العزيز جلب مبلغ مالي قدره 100,000 يورو من المملكة العربية السعودية إلى هولندا. 
لم يكن معروف مصدر ووجهة الأموال.

في الطريق من مطار فرانكفورت إلى أمستردام، قام فريق أمني بإلقاء القبض على عبد العزيز في منطقة دن بوش، لكن لم يتم العثور على المبلغ المالي. 

بعد ذلك، سألت المخابرات عبد العزيز في ما إذا كان يريد أن يقدم لهم أحيانًا معلومات لقاء راتب مالي، بما في ذلك معلومات عن السوريين المتواجدين في هولندا. 

وافق عبد العزيز و تم عقد عشرة اجتماعات بينه وبين المخابرات على الأقل خلال أحد عشر شهرا بعد ذلك. 

بعد حوالي أحد عشر شهرًا من علاقة عبد العزيز بالمخابرات، حصلت صدفة غير متوقعة، وتم التعرف عليه في قاعة دي بالي في أمستردام أثناء عرض فيلم قدمه ناشطون سوريون.
وصفت المصادر حول أجهزة المخابرات أنه تم وصف عبد العزيز بأنه "حالة خطيرة". 
وهذا أصبح واضحا من لائحة الاتهام في القضية في يناير الماضي.

هذا يدل على أن المخابرات كانت تتنصت بالفعل في عام 2016 إلى المحادثات التي أجراها عبد العزيز مع أفراد عائلته. 
يقول عبد العزيز في أحد تلك المحادثات، أنه ظهر في فيلم دعائي لجبهة النصرة.
 في محادثة أخرى قال أنه "لن يعد يذبح، لا امرأة، ولا رجل، ولا أحد". 
بعد بضعة أشهر من تسجيل هذه المحادثات، تواصلت المخابرات مع عبد العزيز، للمرة الأولى.

لا يريد محامي  اضغط هنا  عبد العزيز، بيتر بلاسمان، تأكيد أو إنكار أن موكله كان مخبرًا لـلمخابرات. 
يقول المحامي:
"لكنني سأشير إلى هذا الأمر، قد تتعامل المخابرات مع المخبرين لكن هناك عدة أسئلة:
كجهاز مخابرات مع من تتعامل؟ يظهر سجله الجنائي أنه الرجل الثاني في جبهة النصرة، و كان قد وصف نفسه بأنه "جزار".
هذه المعلومات أتت من محادثات سرية تم التنصت عليها من قبل المخابرات نفسها"
وجرت كل هذه المحادثات قبل أن يتصلوا به.
هناك سؤال يطرح نفسه: إذا كان هذا هو ملفه، كيف يمكن للمخابرات العمل معه كمخبر؟
هل قدروا ذلك جيدًا كخدمة استخباراتية؟"

كيف يعمل مع المخابرات ويتم القبض عليه ؟!
تقول البروفيسورة بياتريس دي غراف:

"في هذه القضية، هناك تضارب بين عمل المخابرات من ناحية، و عمل النيابة العامة من ناحية أخرى، هذا التضارب أمر لا مفر منه، فالنيابة لديها بالفعل وظيفة مختلفة.
يجب على المخابرات الكشف المبكر عن المخاطر، لهذا يجب عليهم الاستثمار في مصادر المعلومات"

تتابع دي غراف:
"بينما لدى النيابة العامة وظيفة مختلفة تمامًا: مراقبة النظام العام، وهذا يمكن أن يؤدي إلى التضارب.
لا يمكن للمخابرات أن تضمن كل من يتحدث معهم. 
لكن وفقًا لها، لا يعني ذلك أن دور عبد العزيز كمخبر، لن يؤخذ في عين الاعتبار من قبل القاضي.

"ربما ستنظر المحكمة عند تحديد في العقوبة، هل ساعد شخص ما في تجنب المخاطر؟ يمكن أن يكون هذا سببا للتخفيف.

المصدر: أخبار الساعة في NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-24 04:59:45

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies