الرئيسية > أخبار المانيا  >  جريمة القتل بالسيف ف...

جريمة القتل بالسيف في شتوتغارت كانت بدوافع شخصية وهناك شكوك حول جنسية الجاني

التاريخ: 2019-08-04 21:56:26
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


في أحد الشوارع جنوب شتوتغارت، طعن رجل حتى الموت في مساء يوم الأربعاء الماضي  اضغط هنا  تم القبض على القاتل البالغ من العمر 28 عام، وقد اعترف بارتكابه للجريمة، طالب وزير الداخلية في بادن فورتمبيرغ ستروبيل بمزيد من التحقيقات والاهتمام في هذه القضية.
Holland
أعلن المحققين عن المزيد من التفاصيل بشأن المشتبه به:
كان القاتل قد عاش سابقا، في شقة مع الضحية لمدة عام. 
في وقت ارتكاب الجريمة، كان المشتبه به يقيم في سكن مشترك في منطقة لودفيغسبورغ.
وفقا للمدعين العامين، الهجوم وقع بسبب دوافع شخصية لدى الجاني. 
وقال المدعي هاينر رومهيلد: "لا توجد دوافع دينية أو سياسية". 

وقال المحققون يوم الخميس إن الجاني المزعوم كان يعيش منذ وقت قريب مع الضحية، قبل الهجوم، حصلت عدة مشاجرات بين الرجلان.

null

null




الجاني يعيش في ألمانيا منذ عام 2015:
الرواية الرسمية للشرطة الألمانية أن المشتبه به مواطن سوري يعيش في ألمانيا منذ عام 2015. 
بينما ذكرت صحيفة محلية وهي "شتوتجارتر تسايتونج" أن هناك شكوك حول جنسيته. 
وأنه من الممكن أن يكون الرجل يعيش تحت هوية مزيفة. 
وقال متحدث باسم الشرطة لـصحيفة WELT أن الرجل رسميا، سوريًا بالفعل، والشكوك لا تزال موضوع مراجعة. 

و وفقًا لما أوردته صحيفة "بيلد" يوم الجمعة، قد يكون المشتبه به فلسطينيًا، أو ربما أردنيًا، يحمل هوية مزيفة.

وقال المتحدث أن المشتبه به كان معروفًا بالفعل لدى الشرطة، لكن في أي سياق تحديدا، لم يكن المتحدث يريد أن يقول. 

الرجل وفقًا للمعلومات الحالية يعيش في ألمانيا منذ عام 2015 وحصل على إقامة سارية المفعول، لم يتم ذكر تفاصيل أخرى حول دوافع القتل سوى أنها شخصية.
   
الجريمة:
قام الجاني البالغ من العمر 28 عاما بطعن الضحية البالغ من العمر 36 عاما عدة مرات بسيف طويل في الشارع، جنوب شتوتغارت، بعد ارتكابه للجريمة، لاذ بالفرار أولا مشياً على الأقدام، ثم استقل دراجة.

ظلت جثة الضحية ملقاة في الشارع غارقة بالدماء، بينما أبلغ الشهود الشرطة على وجه السرعة. 
و التي قامت بالبحث عن الجاني بالاستعانة بطائرة هيلكوبتر، وتمكنت بعد بضع ساعات من القبض عليه في مكان قريب من مسرح الجريمة.

تم توزيع العديد من مقاطع الفيديو على شبكة الانترنت. 
يفترض المحققون أن الأفلام أصلية، في أحد مقاطع الفيديو يظهر صراخ المارة ورجل يحمل سيفاً في يديه. 
بعد ذلك بوقت قصير ، يمكن رؤية الضحية على الطريق بجانب بركة من الدماء، كان هناك العديد من الشهود على الجريمة. 
يتحقق المدعي العام في شتوتغارت مما إذا كان الأشخاص الذين سجلوا مقاطع الفيديو وحملوها على الإنترنت، قد يجعلون أنفسهم عرضة للعقاب. 


المصدر: Welt.de

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-26 12:38:17

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies