الرئيسية > أخبار هولندا  >  قتل زوجته الحامل بعد...

قتل زوجته الحامل بعد شكه بخيانتها له مع زميلها في دورة الإندماج في خرونينغن

التاريخ: 2019-08-29 22:51:54
قتل زوجته الحامل بعد شكه بخيانتها له مع زميلها في دورة الإندماج في خرونينغن


طالبت النيابة العامة بعقوبة السجن لمدة 12 عامًا ضد رجل أريتيري يبلغ من العمر 30 عامًا من لينس، لقتله زوجته الحامل خنقا بيديه، لم يقتل الجاني زوجته فحسب، اذ مات الجنين الذي لم يولد بعد.
Holland
كانت المرأة حامل بأكثر من 24 أسبوعًا، كان الطفل قابلا للحياة، النيابة العامة تتهمه بالقتل القصد لزوجته، والقتل بلا قصد للجنين. 

شجار للشك بالخيانة الزوجية:
حسب ما كتبت صحيفة RTV Noord  اضغط هنا  أنه في وقت سابق من ذات اليوم، جائهم زائر إلى المنزل وهو أريتيري أيضا، كان زميل المرأة في دورة التكامل، اضطر الزوج للذهاب إلى المتجر واصطحب معه طفله وإبن الزائر، لكنه تذكر حقيبته، فعاد إلى المنزل لإحضارها، وعند دخوله سمع الزائر يقول لزوجته "أنه يخشى أن يتم القبض عليهما"، فتجيبه الزوجة، "لا تقلق سيستغرق بعض الوقت للعودة إلى المنزل، كما أن الأطفال معه".
في الليل واجه الجاني زوجته بهذه المحادثة في غرفة النوم، فلم يتلقى منها اجابة، مما أدى إلى نشوب شجار بينهما، انتهى بمقتلها.
يتذكر الرجل فقط أنه وضع يديه حول عنق المرأة.

بعد ذلك بقليل، اتصل الرجل برقم الطوارئ 112، وقال أن زوجته قد ماتت، طلب سيارة الإسعاف والشرطة. 
عثر الوكلاء وخدمات الطوارئ على جثة المرأة خلف باب غرفة النوم، كان هناك الكثير من الدماء في الغرفة. 
كان طفليهما اللذين يبلغان من العمر سنتين وأربع سنوات ينامان في الغرفة المجاورة. 
كان الزوج يجلس في حمام المنزل في حالة من الذهول، و اعترف بأنه ضرب زوجته. 
أظهر تقرير الطب الشرعي أن المرأة توفيت بسبب نقص الأوكسجين، حيث تعرضت للخنق، كانت حامل في الشهر الخامس و مات الجنين ايضا. 
   
حركات في بطنها:
قال الزوج أنه لم يكن يتخيل أن زوجته قد ماتت، فقد رأى حركات في بطنها عندما اتصل برقم الطوارئ. 

ألم لا يمكن اصلاحه:
قالت النيابة العامة: أن الرجل أزهق روحين، ولم يحرم طفلاه من والدتهم فحسب، بل حرمهم منه وتركهم بلا أب وأم، وتسبب في معاناة وألم لا يمكن اصلاحه.

المسؤولية كاملة:
وفقا للفحص النفسي، لم يتم العثور على أي اضطرابات نفسية لدى المشتبه به. 
وقد أعلن الخبراء أن الرجل مسؤول بالكامل عن أفعاله.
 
وفقا للمحامي ماتيو فان لينده، تُظهر جلسات الاستماع أن الرجل لم يتمالك نفسه وكان في حالة من الغضب الشديد ولم يعد يسيطر على نفسه". 
اعتقد المحامي أن الرجل لم يكن لديه نية لقتل الطفل الذي لم يولد بعد، طلب في البداية البراءة. 


طالبت النيابة العامة تعويض مبلغ 40.000 يورو للطفلين. 
وقال فان ليندي إنه بحال الحكم ببراءته، يجب رفض ذلك. 
الحكم بعد ثلاثة أسابيع، في 17 سبتمبر.


المصدر: RTV Noord

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-16 04:16:48

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies