الرئيسية > أخبار هولندا  >  محكمة أمستردام تسمح ...

محكمة أمستردام تسمح لطالب لجوء مشتبه به بالإرهاب بزيارة ابنته المريضة بالسرطان

التاريخ: 2020-02-11 22:37:08
محكمة أمستردام تسمح لطالب لجوء مشتبه به بالإرهاب بزيارة ابنته المريضة بالسرطان


يمكن للرجل السوري أحمد.ك المشتبه بالإرهاب و البالغ من العمر 48 عامًا من كابيلي أن يذهب لزيارة عائلته لبضع ساعات كل ثلاثة أو أربعة أسابيع وذلك لزيارة ابنته المريضة. 
أصبح ذلك واضحا خلال الجلسة التحضيرية الثالثة. 
حيث يُشتبه به في المشاركة بمنظمة إرهابية وارتكاب جريمة حرب.
Holland
ابنته مصابة بالسرطان، تم إجراء عملية جراحية لها في شهر ديسمبر ويتم معالجتها حالياً بالعلاج الكيميائي. 

سيتم نقل المشتبه به البالغ من العمر 48 عامًا إلى المنزل، من سجن فوخت حيث يُحتجز، تحت إشراف حراس السجن. 
بالإضافة إلى ذلك، لن يغفل المشرفون عنه، سيكونون بجواره عندما يكون مع ابنته.

خلال الجلستين السابقتين، طلب محامي الرجل من المحكمة الإفراج عنه مؤقتًا، أراد الرجل انتظار محاكمته في المنزل مع ابنته المريضة. 

لكن القاضي يرى أن الاتهامات الموجهة للرجل ثقيلة للغاية بحيث لا يستطيع الإفراج عنه، و تم رفض هذا الطلب.

طالب لجوء في هولندا يعترف بالمحكمة اليوم بوجوده أثناء إعدام ضابط في الجيش السوري

اعترف لاجئ سوري يُشتبه في أنه عضو في منظمة إرهابية ومتورط في ارتكاب جريمة حرب، أنه كان حاضرا أثناء إعدام عقيد في الجيش السوري. أصبح ذلك واضحا ..


يحتوي الملف على 7600 صفحة:
خلال جلسة البارحة في محكمة دي بونكر في أمستردام، تم البحث في هذا الوضع بالإضافة إلى مسألة اعتقال الرجل قبل المحاكمة. 

null

null


يحتوي الملف الآن على 7600 صفحة، ولكن لا يزال هناك بعض الأشياء المفقودة من هذا الملف. 
على سبيل المثال، لا يزال يجب سماع شاهد في ألمانيا. 
المحادثات المسجلة يجب أن تترجم من العربية إلى الهولندية. 
هذا سيستغرق الكثير من الوقت وهناك نقص في المترجمين الفوريين. 
وفقًا للمدعي العام، يجب أن تكون هذه القضايا جاهزة في الجلسة الشكلية الرابعة في 16 أبريل.

مشاهد من تنفيذ الإعدام:
أعلن المشتبه به أنه كان حاضراً عند إعدام عقيد سوري في عام 2012. 
لكنه لم يتعاون في ذلك، أراد منع الإعدام بتبادل العقيد مع شقيقه الذي أسره الجيش السوري. 
وفقًا للمدعي العام، فإنه ليس هناك ما يشير إلى أن هذه القصة صحيحة لأن هناك صورًا لفيلم الإعدام، تشير هءه المشاهد إلى أن المشتبه به متورط بالفعل.

بالإضافة إلى ذلك، كان هناك أيضًا رسالة على Facebook من شقيق المشتبه فيه تشير إلى أنه شارك في الإعدام. 
وكان المشتبه به السوري قد أجرى سابقاً مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية التي أشاد فيها بحركة جبهة النصرة الإرهابية.

وفقًا لمحامي المشتبه به، تفسر النيابة العامة رسالة Facebook بشكل غير صحيح. 
و المقابلة لم يكون لها معنى كبير، لأن المشتبه به السوري كان يفعل ذلك تحت ضغط من جبهة النصرة. 
كان المدعى عليه في ورطة في ذلك الوقت وحاول إرضاء أعدائه بهذه الطريقة.

ذهول الجيران:
تم القبض على المشتبه بالإرهاب في كابيل في 21 مايو. 
لقد كان يعيش هناك منذ خمس سنوات مع زوجته وأطفاله السبعة. 
سببت أهبار القبض عليه صدمة لسكان القرية الذين وصفوا المشتبه به بأنه رجل لطيف.

المصدر: omroepzeeland

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-18 00:36:00

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies