الرئيسية > أخبار هولندا  >  الأم تُحَمِل المدرسة...

الأم تُحَمِل المدرسة والمسبح مسؤولية غرق طفلها: كيف حصل ذلك أثناء درس السباحة ولم ينتبه أحد

التاريخ: 2020-02-13 22:31:23
Holand-today


توفي الطفل أدوناي بيرها البالغ من العمر 11 عامًا، بعد ظهر يوم الخميس بعد غرقه في أول درس سباحة له في هولندا  اضغط هنا  
لا أحد يستطيع الفهم كيف غاب الطفل عن انتباه المشرفين والمدربين أثناء درس السباحة في مسبح لومير في مقاطعة فريسلاند الهولندية.
تحمل والدته المكلومة المدرسة و المسبح المسؤولية عن غرق طفلها. 
Holland
كان أدوناي وهو أريتيري الجنسية قد وصل للتو إلى هولندا بعد لم شمله من قبل والدته.
تقول ريكا تولنر، عضو مجلس إدارة مؤسسة Nije Gaast التي تعد مدرسة دي كوكون الابتدائية جزءًا منها: "كان هناك أربعة من موظفينا حاضرين في المسبح: معلمان واثنان من المشرفين، و كما فهمت أن اثنان من رجال الإنقاذ كانا حاضرين أيضاً، و لم ير أحد منهم حدوث ذلك".

وفقا لإدارة حمام السباحة Ny Sudersé كان هناك بالفعل عدد كاف من مدربي السباحة. 
"هذا هو الحال دائمًا، حتى عند السباحة من خلال المدرسة".

دروس السباحة للحاصلين على الإقامة:
مدرسة دي كوكون الابتدائية هي مدرسة للأطفال الحاصلين على الإقامة و طالبي اللجوء، تقع بالقرب من مركز طالبي اللجوء. 
كان درس السباحة مخصصًا لهذه المجموعة من الأطفال
تقول تولنر: "يتكون الفصل من أحد عشر طفلاً، كان أول درس للسباحة في المدرسة لعشرة أطفال لا يمكنهم السباحة".
وفقًا لتولنر، فإن الدروس تهدف إلى تعلم كيفية التعامل مع المياه. 
"يمارس الأطفال تمارين في عمق 50 سم من المياه: المشي عبر الماء، والقفز في الماء، وأشياء من هذا القبيل"، إنها لا تعرف أين حدث الخطأ. 
"لقد ترك الجميع المياه و استمر المشرفين بالنظر للتأكد من خروج الجميع، ثم ذهب الأطفال والمشرفون إلى الدش معًا".
تم العثور على الصبي بعد لحظات في حمام السباحة. 
لا يمكن لـ تولنر شرح كيف يمكن حدوث ذلك "لا نعرف ما الذي حدث لم ير الأطفال شيئًا أيضًا، لم يكونوا حول المسبح عندما حدث ذلك، تم العثور على أدوناي في القسم العميق من المسبح".

الأم: المدرسة و المسبح هم المسؤولين:
والدة أدوناي، مرويت كيدان (36 عامًا)، تحمل المدرسة و المسبح المسؤولية عن المأساة. 
في رسالة لها، كتبت أنها أصرت على أن تكون حاضرة أثناء درس السباحة في المدرسة، لكن لم يسمح لها بذلك.
"بعد أسبوع واحد من المدرسة، كان عليه أن يذهب لدروس السباحة، ثم أعدت ابني ميتًا":
تتابع الأم:"من تعليقات الأطفال الآخرين الذين كانوا حاضرين، نفهم أنه لم يكن هناك إشراف كافٍ خلال الدرس وأن ابني لم يرتدي معدات واقية".
ذهب الصبي فقط إلى المدرسة الابتدائية منذ شهر. 
جاء إلى هولندا من إثيوبيا في شهر أكتوبر 2019، حيث كان يعيش مع جدته، الأم وابنها لم يروا بعضهم البعض منذ ثلاثة سنوات.
شاهد مقابلة الأم مع قناة RTL:


دعم الضحايا:
وفاة أدوناي أدت إلى صدمة كبيرة في مدرسته الابتدائية، تقول تولنر: "كان الجميع مصدومين يوم الخميس، كان هناك حزن كبير في المدرسة".
في الأيام الأولى، كنت مهتمة فقط برعاية الجميع، بما في ذلك الأم.
في يوم الجمعة، ذهب الأطفال إلى المدرسة لإجراء محادثة مع دعم الضحايا"
رتبت بلدية De Friese Meren مساعدة الضحايا على الفور. 
"لدينا اتصال مع الأم وأصحاب العلاقة الأخرين، مثل حمام السباحة والمدرسة.
الشرطة تحقق في الحادث، أعلنت النيابة العامة أنه سيتم الاستماع إلى المتورطين في الأيام المقبلة.

تم نقل جثمان أدوناي إلى إريتريا، حيث تريد عائلته دفنه هناك. 
بدأت حملة للتبرع لتغطية التكاليف، كان هذا يتطلب 15000 يورو، في نهاية فترة ما بعد الظهر، تم جمع أكثر من 21,000 يورو.

المصدر: NOS
الفيديو: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-12-02 17:09:37

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies