الرئيسية > أخبار هولندا  >  الجيران يتعاطفون مع ...

الجيران يتعاطفون مع أطفال الرجل السوري الذي تم اعتقاله للإشتباه بتورطه بشبكة سرية لصرافة وتحويل الأموال

التاريخ: 2019-05-20 22:37:52
الجيران يتعاطفون مع أطفال الرجل السوري الذي تم اعتقاله للإشتباه بتورطه بشبكة سرية لصرافة وتحويل الأموال


يتعاطف الجيران في ديورنغن مع أطفال الرجل السوري الذي تم اعتقاله من منزله من قبل فريق المداهمة يوم الثلاثاء الماضي  اضغط هنا   
الأب البالغ من العمر 59 عامًا مشتبه به بالتورط في شبكة مصرفية سرية.
Holland
لا يمكن لسكان القرية أن يستوعبوا الأمر، تعيش هناك بعض العائلات المهاجرة، والآن يشتبه بالأب السوري لإحدى تلك العائلات بأنه يلعب دوراً هاماً في غسيل الأموال الإجرامية. 

تعيش العائلة في Kerkweg منذ أربع سنوات بالقرب من قاعة الرياضة في ديورنغن. 
يجلس أحد الجيران على الأريكة مع ابنه مساء يوم الثلاثاء في حوالي الساعة الثامنة، يرى ابن الجيران البالغ من العمر 11 عامًا يسير إلى منزله.

فريق الاعتقال:
ثم فجأة تصل أربع سيارات للمكان
يقول الجار: "لم يسبق لي أن رأيت الناس يخرجون من السيارات بهذه السرعة، رجال الشرطة يرتدون سترات واقية من الرصاص وبعضهم يشهرون مسدساتهم، يدخلون إلى منزل الجيران ويقيدون الأب ويأخذونه، ابن المعتقل ينظر إليه بطريقة مخيبة للآمال".

تم مصادرة سيارة الرجل البالغ من العمر 59 عامًا ونقلها بعيدًا. 

null

null


بقي وكلاء الشرطة لمدة ثلاثة ساعات مشغولون بالبحث في المنزل. 
في يوم الجمعة، ذكرت الشرطة في بيان صحفي أن هذا التحقيق يدور حول شبكة مصرفية سرية، و أن شخصًا ما قُبض عليه أيضًا في دن بوش وأنه تم العثور على 380 ألف يورو نقدًا. 
   
في وقت سابق من التحقيق الذي أجرته إدارة التحقيقات الجنائية الوطنية، تم العثور أيضا على مبلغ يتراوح بين 70,000 و 53,000 يورو في سيارتين.

تتكون العائلة السورية من ولدين صغيرين وفتاة أكبر سناً إلى حد ما. 
تقول الأم المحجبة إنها لا تعرف ما الذي يشتبه به والد أطفالها. 

أحد أبنائها يترجم لها، أوضحت أنها مطلقة من زوجها وأنها تعيش في انشخيده لكنها في بعض الأحيان تأتي إلى Deurningen لرؤية الأطفال. 
إنها لا تفهم كيف أن زوجها السابق، يمكن أن يكون مصرفيًا في شبكة سرية، وتقول إنها لا تعرف شيئا عن ذلك.
في الأسبوع الماضي، قامت الشرطة أيضًا بتفتيش منزل في انشخيده.

يذهب الطفلين إلى المدرسة الابتدائية في القرية. 
ويلعب أحدهما في فريق كرة القدم، ومدرب الفريق هو جارهم، أرسلت احدى الأمهات رسالة تقول فيها أنه من الجيد تشجيع الصبي على الحضور إلى التدريبات، لأن اللعب والإنشغال سيكونون مفيدين له في هذه الظروف.

يقول الجار أنه أحيانًا كان يرى الطفلين يمشيان من هينغيلو إلى ديورنغن يحملون حقيبة تسوق. 
ذهبوا إلى السوبر ماركت على بعد أميال، أخذهم معه في السيارة وأوصلهم إلى المنزل. 
لقد تحدث قليلاً مع الأب البالغ من العمر 59 عامًا.

رعب:
أصيب الطفل بالصدمة من جراء عمل الشرطة. 
في الساعة العاشرة والنصف مساءً ، طلب الجار من الشرطة التوضيح، لطمئنة الأطفال، لكنه لم يحصل عليه، "أخبرتني الشرطة أن أقول، أنه مع وجود الشرطة، فكل شيء سيكون على ما يرام".


المصدر: tubantia

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 20:22:39

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies